واشنطن، 9 أيلول/سبتمبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — سينضم الجنرال جيمس ماتيس إلى مجموعة كوهن كمستشار كبير، وذلك في شهر تشرين الأول/أكتوبر، كما أعلنت المجموعة اليوم.

وقال وزير الدفاع السابق بيل كوهن، رئيس مجموعة كوهن: “جيم ماتيس هو ثروة وطنية، وهو قائد معروف في جميع أنحاء العالم بحكمه الاستراتيجي وكذلك مبادئه الثابتة. كان عضوا في سلاح مشاة البحرية، وهو طالب في التاريخ، وباحث ومعلم، وموظف حكومي بالمعنى الحقيقي للكلمة. ويشرفنا أن نعمل معه، وسيستفيد عملاؤنا من معرفته وتوجيهه”.

شغل الجنرال ماتيس منصب وزير الدفاع الأمريكي في الفترة من كانون الثاني/يناير 2017 إلى كانون الأول/ديسمبر 2018. وقد قاد القوات (الأميركية) على جميع المستويات خلال حياته المهنية التي استمرت 43 عامًا كعضو في قوة مشاة البحرية، إلى أن تقاعد في العام 2013. وشملت مهامه القيادية الرئيسية قيادة القوات المشتركة الأميركية والقائد الأعلى لقوات حلف الناتو للتحول. وكقائد للقيادة الالأميركية الوسطى، قام بتوجيه العمليات العسكرية لأكثر من 200،000 من أفراد القوات المسلحة الأميركية عبر 20 دولة من شمال شرق إفريقيا والشرق الأوسط ووسط وجنوب آسيا.

بدأ الوزير كوهن والجنرال ماتيس العمل معًا في العام 1997 عندما كان الجنرال ماتيس عقيدًا يشغل منصب السكرتير التنفيذي في المكتب الأمامي في البنتاغون.

وعندما أعلن ترشيحه لمنصب وزير الدفاع في ديسمبر/كانون الأول 2016، قال السناتور الراحل جون مكين: “جيم ماتيس هو بلا شك أحد أفضل الضباط العسكريين في جيله وزعيمًا استثنائيًا يلهم إعجابًا نادرًا وخاصًا في قواته.”

بالإضافة إلى عمله مع مجموعة كوهين، فإن الجنرال ماتيس هو زميل ديفيس المتميز في معهد هوفر بجامعة ستانفورد، وعضو مجلس إدارة شركة جنرال ديناميكس، وعضو مجلس إدارة بنك الغذاء تراي سيتيز في مسقط رأسه ريتشلاند بولاية واشنطن.

سينضم الجنرال ماتيس إلى مجموعة متميزة من كبار القادة في مجموعة كوهين الذين يقدمون التوجيه الاستراتيجي والمساعدة الفعالة لعملاء الشركة، بمن في ذلك:

  • الجنرال جوزيفرالستون، القائد الأعلىالسابقللناتوونائبرئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة؛
    • السفير مارك غروسمان، السفير الأميركي السابق في تركيا، ووكيل وزارة الخارجية السابق للشؤون السياسية، والممثل الخاص السابق للولايات المتحدة لأفغانستان وباكستان؛
    • السفير نيكولاس بيرنز وكيل وزارة الخارجية السابق للشؤون السياسية والسفير الأميركي السابق لدى حلف شمال الاطلسي واليونان؛
  • اللورد جورج روبرتسون، الأمين العام السابق لحلف الناتو ووزير الدفاع السابق في المملكة المتحدة؛
    • الاميرال جيمس لوي، القائد السابق لخفر السواحل، والمدير السابق لإدارة أمن المواصلات، ونائب الوزير السابق للأمن الداخلي؛
    • السفير جيف دافيدو، مساعد وزير الخارجية السابق للشؤون نصف الكرة الغربي وسفير الولايات المتحدة السابق إلى المكسيك وفنزويلا وزامبيا؛
  • الأدميرال جيم لوي، القائد السابق لخفر السواحل، ومدير إدارة أمن النقل السابق، ونائب وزير الأمن الداخلي السابق؛
  • اللفتنانت جنرال جو ياكوفاتش، النائب العسكري السابق لمساعد وزير الجيش للاستحواذ واللوجستيات والتكنولوجيا والمدير التنفيذي للبرنامج لأنظمة القتال البري؛
  • السفير آرون سينغ، السفير الهندي السابق لدى الولايات المتحدة وفرنسا وإسرائيل؛
  • القائد الجوي المارشال السير أنغوس هيوستن، القائد السابق لقوات الدفاع الأسترالية وقائد القوات الجوية الأسترالية؛
  • السفير جيف دافيدو، سفير الولايات المتحدة السابق في المكسيك وفنزويلا وزامبيا والسفير المحترف؛
  • اللوتنانت جنرالهاريرادوج، المدير السابق لوكالة نظم المعلومات الدفاعية والقائد العام السابق لقوة مهام عمليات الشبكة العالميةالمشتركة.
  • بيل زاريت، الوزير المفوض السابق للشؤون التجارية في السفارة الأميركية في بكين، والنائب السابق لمساعد وزير التجارة للعمليات الدولية لهيئة التجارة الأميركية، والمدير الإقليمي السابق لمنطقة شرق آسيا بوزارة التجارة الأميركية.
  • ديفيد رانك، النائب السابق لرئيس البعثة الأميركية في السفارة الأميركية في بكين؛
  • إلين إمبري، النائبة السابقة لمساعد وزير الدفاع لحماية وجهوزية صحة القوات.

مجموعة كوهن، التي تأسست في العام 2001، تضم أكثر من 70 مهنيا يتمتعون في ما بينهم بعدة عقود من الخبرة من العمل في مناصب رفيعة المستوى في الكونغرس، البيت الأبيض، وزارة الخارجية، وزارة الدفاع، وزارة الأمن الداخلي، وأجهزة الاستخبارات والوكالات الفدرالية الأخرى، وعدد من الحكومات الأوروبية والآسيوية والمنظمات الدولية والقطاع الخاص.

وإذ تحتفظ بمكاتب لها في واشنطن ولندن وبكين ونيودلهي والرياض وبريسبن، توفر مجموعة كوهن لعملائها المشورة المهنية والمعلومات اللازمة من أجل فهم وصوغ أفضل للبيئات التجارية والسياسية والقانونية والتنظيمية والإعلامية التي يعملون فيها. وهذا يشمل وضع خطط العمل الاستراتيجية لمساعدة العملاء على تحقيق أهدافهم، والمشاركة بنشاط مع العملاء في تنفيذ تلك الخطط.

ولدى مجموعة كوهن أيضا شراكة استراتيجية قوية مع مجموعة “دي أل أيه بايبر” DLA Piper وهي شركة محاماة دولية يعمل بها محامون في أكثر من 40 بلدا في جميع أنحاء أوروبا، الشرق الأوسط، أفريقيا وآسيا المحيط الهادىء.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة: www.cohengroup.net

Asianet PakistanPress Release
واشنطن، 9 أيلول/سبتمبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — سينضم الجنرال جيمس ماتيس إلى مجموعة كوهن كمستشار كبير، وذلك في شهر تشرين الأول/أكتوبر، كما أعلنت المجموعة اليوم. وقال وزير الدفاع السابق بيل كوهن، رئيس مجموعة كوهن: “جيم ماتيس هو ثروة وطنية، وهو قائد معروف في جميع أنحاء العالم بحكمه...