ساماراندا، إندونيسيا، 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 / بي آر نيوزواير / —

ساماريندا، إندونيسيا، 21 تشرين الثاني/نوفمبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — تم تعيين جزيرة كاليمنتان كواحدة من ست تجمعات اقتصادية كبرى في إندونيسيا من قبل حكومة جمهورية إندونيسيا. وبصورة أكثر تحديدا، ستصبح مقاطعة كاليمنتان الشيء الأكبر التالي في إندونيسيا، ليس من حيث أنها أعلنت مؤخرا أنها ستكون الوجهة التالية لعاصمة البلاد الجديدة فحسب، بل أنها ستكون موطنا لعدد من المؤسسات الصناعية الناشئة – منطقة كارينغاو الصناعية والمنطقة الصناعية الخاصة مالوي باتوتا ترانس كاليمنتان.

تقع منطقة كارينغاو الصناعية التي تبلغ مساحتها 2.189 هكتار في باليكبابان، كاليمنتان الشرقية، وهي معروفة بأنها واحدة من المحاور الاقتصادية الرائدة في المقاطعة، وخاصة بالنسبة لصناعة المعالجة التي تستوعب العديد من أنواع السلع مثل الفحم والنفط والغاز والميثانول ومنتجات الأعمال الزراعية، على سبيل المثال لا الحصر. وحقيقة أنها متصلة مباشرة بمطار سيبنغان ومحطات الطاقة كارينغاو تجعلها واحدة من أكثر الوجهات الاستثمارية المحتملة في إندونيسيا.

والمنطقة الصناعية الخاصة مالوي باتوتا ترانس كاليمنتان هي أول ميناء لزيت النخيل الخام في إندونيسيا وتتمتع بقدرة معالجة يومية تصل إلى 2.000 طن. تأسست المنطقة على مساحة 557.34 هكتار، وتتمتع بموقع استراتيجي في قناة بحر الأرخبيل الإندونيسي، والطريق التجاري الدولي الذي يربط كاليمنتان وجزر سولاويزي. تتطلع حكومة المقاطعة إلى جذب استثمار أجنبي مباشر تبلغ قيمته 34.3 تريليون روبية.

وقالت رياواتي، الناطقة بلسان مركز الاستثمار في كاليمنتان الشرقية، إن الحكومة المركزية تركز بشكل كبير على نمو كاليمنتان الشرقية، مما يجعلها واحدة من أكثر المقاطعات استعدادًا للاستثمار الأجنبي في إندونيسيا.

وقالت رياواتي: “كل شيء مُعد جيدًا، وكل المناطق الصناعية تم تنظيفها وتحضيرها.”

وأضافت أنه من أجل جذب الاستثمارات، تقدم حكومة المقاطعة عددًا من التسهيلات والحوافز، بما في ذلك الإعفاءات الضريبية، والاستبعاد من القيود المفروضة على قائمة الاستثمارات السلبية، والتخفيضات الضريبة للأراضي والبناء، ومرافق الاستيراد، على سبيل المثال لا الحصر.

وقالت “نأمل، من خلال هذه السياسة، أن تكون كاليمنتان الشرقية المحور الاقتصادي القادم في إندونيسيا في المستقبل”.

توافر رأس المال البشري وجهوزيته

من أجل مواكبة نمو الصناعة، تعمل حكومة مقاطعة كاليمنتان الشرقية بنشاط على تطوير توافر الموارد البشرية واستعدادها، مما يضمن توظيف العمال المحليين على النحو الأمثل في قطاع صناعات المقاطعة المتزايدة باستمرار.

وقال أبو حلمي، القائم بأعمال رئيس مكتب القوى العاملة والهجرة في كاليمنتان الشرقية، إنه لدعم الصناعة المتنامية بشكل كامل، تقدم حكومة المقاطعة تدريباً شاملاً في منشأتنا التدريبية، مركز التدريب الوظيفي في ساماراندا، كما تشجع المؤسسات المحلية لفتح برامج التدريب المهني.

وقال: “من المتوقع أن تكون هذه البرامج قادرة على المساعدة في بناء استعداد العمال المحليين وقدرتهم التنافسية.”

Asianet PakistanPress Release
ساماراندا، إندونيسيا، 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 / بي آر نيوزواير / — ساماريندا، إندونيسيا، 21 تشرين الثاني/نوفمبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — تم تعيين جزيرة كاليمنتان كواحدة من ست تجمعات اقتصادية كبرى في إندونيسيا من قبل حكومة جمهورية إندونيسيا. وبصورة أكثر تحديدا، ستصبح مقاطعة كاليمنتان الشيء الأكبر التالي...