نيروبي، كينيا، 20 أيار/مايو، 2019 / بي آر نيوزواير / — يوم 13 أيار/مايو، 2019 وفي الساعة 6:00 مساء بالتوقيت المحلي تم تنظيم جلسة تذوق للمشروبات كجزء من جولة شركة موتاي الثقافية الحزام والطريق في العاصمة الكينية نيروبي.

وأشاد رفائيل توجو، الأمين العام لحزب يوبيل الحاكم في كينيا بشركة كويتشاو موتاي، وأعرب عن عميق تقديره لها، قائلا: “إن الحملة الترويجية في نيروبي هي استجابة مهمة لمبادرة الحزام والطريق للحكومة الصينية.” وإضافة إلى ترحيبه الحار بأعضاء الوفد من الشركة، أضاف السيد توجو: “نعتقد أن شركة موتاي ستوفر فرص العمل وتساعد في تحسين النمو الاقتصادي للسكان المحليين.”

السيد توجو، حضر بمعية ديفيد موراث، نائب الأمين العام السابق لحزب يوبيل، كريس كيبتو؛ السكرتير الأول لدائرة التجارة الخارجية في وزارة الصناعة والتجارة والتعاونيات، وليام غيتي؛ رئيس رابطة منتجي وتجار البن في كينيا؛ والسيد موسى إيكيارا، الرئيس التنفيذي لهيئة الاستثمار الكينية، فضلاً عن العديد من السياسيين وكبار رجال الأعمال والرموز الثقافية والصحفيين في كينيا. وبحث هؤلاء آفاق التبادل الثقافي وأشكال التعاون الأخرى بين موتاي والحكومة المحلية مع أعضاء وفد موتاي.

وهذه هي المرة الثانية التي تنظم فيها موتاي  حملة تسويق للعلامة التجارية على نطاق واسع في إفريقيا، في أعقاب حدث مماثل نظمته في تنزانيا.

وفد موتاي هو شاهد على تعزيز الصداقة بين الصين وكينيا
وفي خطابه عدد وانغ يان نائب الأمين العام لمجلس إدارة كيتشاو موتاي  خمس نقاط أساسية عند حديثه عن الخصائص الوطنية في كينيا وموقعها الاقتصادي: أولا هي مسقط رأس الجنس البشري، وهي جنة للحيوانات البرية، والبلد الذي يقدر نكهة ورائحة أفضل المشروبات الروحية في العالم، ومهد للأبطال العالميين في الركض على المدى المتوسط ​​والبعيد، والبلد القائد في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في جميع أنحاء شرق إفريقيا.
في كلمته الافتتاحية، وعلى عكس الخطب التجارية التقليدية، أكد السيد وانغ على الصداقة طويلة الأجل بين الصين وكينيا، مشيرًا إلى أن “تشنغ هي، المستكشف الصيني القديم، زار البلاد عندما سافر على طريق الحرير البحري القديم عدة مرات في أوائل القرن الخامس عشر. وقال إن الشعب الصيني ينظر إلى الزرافة (يشار إليها باسم تشيلين بالصينية)، وهي هدية من ملك ماليندي في كينيا، باعتبارها واحدة من أكثر المخلوقات الأسطورية شعبية في الصين عبر الأجيال.

“ظل مركز موي الرياضي الدولي، وهو أحد المعالم البارزة في صورة الورقة النقدية الـ 20 شيلينغ أحد أكبر وأفضل الملاعب الرياضية في جميع أنحاء إفريقيا ويعتبر رمزا للصداقة الصينية الكينية. وتمثل سكة حديد مومباسا – نيروبي، التي بنتها الصين، ما يوصف بأنه أكبر مشروع للبنية التحتية في كينيا خلال المئة عام الماضية، وهي فتحت طريقًا تجاريًا سريعًا بين الصين وأفريقيا “.

وأضاف السيد وانغ أن التنمية المنسقة لمجتمعات الأعمال الصينية والأفريقية أفادت المدن في كلا البلدين. تؤمن موتاي إيمانا راسخا بأن البلدين سيعززان تعاونهما الإقليمي كجزء من النظام الاقتصادي الجديد.

كما تحدث عن مشاعر أعضاء الوفد خلال الرحلة مع الحضور، قائلاً: “يمكن أن نشعر بسهولة بمشاعر المودة بين الجماهير الكينية تجاه الصينيين أثناء قيامنا بإجراء تحقيقنا في السوق بعد ظهر هذا اليوم. بالإضافة إلى كلمة “نيهاو” (مرحبا) و “شي شي” (شكرا) باللغة الصينية، نرى الابتسامات الكبيرة على وجوه الكينيين في كل مكان.”

وأوضح السيد توجو استعداد كينيا لدعم أي استثمار تقوم به موتاي  في كينيا في خطوة لضمان تحقيق نتائج مفيدة للجانبين. وقال إن كينيا ممتنة لقرار موتاي التبرع بجزء من أرباح مبيعاتها في كينيا لدعم مشاريع حماية الحياة البرية.
السيد  موراث، الذي وصف نفسه بأنه متحمس للغاية لمنتجات موتاي، يتوقع من كينيا أن تعزز شراكتها مع موتاي كاستراتيجية لتعزيز الصداقة الصينية الكينية.
وصف السيد كيبتو التقدم في مجال التجارة الثنائية بين الصين وكينيا في خطابه.، وقال إن التجارة الثنائية بين البلدين نمت بأكثر من 2600 مرة خلال العقد الماضي، مما جعل الصين أكبر مستثمر في كينيا.

موتاي مدافع نشط عن الثقافة الصينية
شجعت موتاي الثقافة الصينية بنشاط من خلال مجموعة من المشروبات الكحولية التي تنتجها في إطار مبادرة  الحزام والطريقخلال السنوات الخمس الماضية.

حتى الآن، تم تنظيم حدث رحلة الحزام والطريق موتاي  في 67 دولة ومنطقة عبر إفريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا الشمالية وأوقيانوسيا وأمريكا الجنوبية، بما في ذلك 38 دولة ومنطقة على طول مسار  مبادرة الحزام والطريق.

وأشار السيد وانغ إلى أنه “على الرغم من أننا لاعبون جدد في السوق في إفريقيا، إلا أننا نتوقع مواصلة زيادة استثماراتنا في إفريقيا وكذلك في الصفقات التعاونية مع أصحاب المصلحة الأفارقة. زيارتنا الأولى إلى جنوب إفريقيا في العام 2017 وحدث هذا العام في شرق إفريقيا هما دليلان قويان على ذلك.

“عملية التقطير التي تقوم بها موتاي، بدءاً من مدخلات المواد الخام إلى الانتهاء من إنتاج زجاجة من الخمور، هي عملية معقدة للغاية. تنتج موتاي مشروباتها الروحية من خلال تطبيق 30 عملية مقسمة إلى 165 خطوة، ويستغرق الحصول على المنتج النهائي لكل زجاجة خمور خمس سنوات.” وبعد الاستماع إلى هذا لم يكن بوسع الحاضرين سوى تذوق خمور موتاي بجميع تفاصيلها الدقيقة.

ولاقت القصص الصينية من موتاي صدى لدى الحاضرين. في كلمته، تحدث السيد وانغ أيضًا عن مسقط رأس موتاي بمقاطعة غوايجو، التي تنتج أفضل أنوع ورق الشاي في الصين وموطن الوجهات السياحية ذات الشهرة العالمية، بالإضافة إلى المشروبات الكحولية. إلى جانب قطاع البيانات الكبير سريع النمو، أصبحت غوايجو الوجهة المفضلة للسياح والمستثمرين.

وقال السيد وانغ، نيابة عن موتاي، إن شركة صناعة المشروبات الكحولية مكرسة للمساهمة في التبادلات الثقافية وفي التنمية المربحة للجانبين في كلا البلدين. ودعا الكينيين لزيارة مقر موتاي  والتمتع بالمناظر الجميلة ومعرفة أين يتم صنع المشروبات الروحية بالفعل، بالإضافة إلى اغتنام الفرصة لمناقشة إمكانيات المشاركة في مزيد من الجهود التعاونية.

Asianet PakistanPress Release
نيروبي، كينيا، 20 أيار/مايو، 2019 / بي آر نيوزواير / — يوم 13 أيار/مايو، 2019 وفي الساعة 6:00 مساء بالتوقيت المحلي تم تنظيم جلسة تذوق للمشروبات كجزء من جولة شركة موتاي الثقافية الحزام والطريق في العاصمة الكينية نيروبي. وأشاد رفائيل توجو، الأمين العام لحزب يوبيل الحاكم في كينيا بشركة كويتشاو...