نيويورك، 18 تشرين الأول/أكتوبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — شعرت جمعية اتحاد الأسرة للسلام العالمي والتوحيد، التي يشار إليها عادة باسم “كنيسة التوحيد”، بانزعاج عميق لسماعها أن عائلة يتم احتجازها في ظروف لا إنسانية في مزرعة في هولندا. وينما يمكننا التأكيد أن أحد الضحايا، السيد غيريت جان فان دورستن كان عضوًا في حركتنا لفترة قصيرة في منتصف الثمانينيات، إلا أنه من المعروف أنه عانى من مشكلات صحة عقلية وخرج من منظمتنا في العام 1987. وقال شقيقه الذي لم يره منذ سنوات ديرك فان دورستن، وهو عضو قديم في كنيسة التوحيد، “لم أسمع من أخي منذ العام 1984.” بالإضافة إلى ذلك، لا يمكننا تأكيد أي سجلات للسيد جوزيف برونر، الخاطف المزعوم، وأنه مرتبط بأي شكل من الأشكال بكنيسة التوحيد.

اتحاد الأسرة يدعم ثلاثة مبادئ: الأسرة، والسلام، والتوحيد. نحن ممتنون لأن الضحايا الستة في هذه المأساة أصبحوا الآن تحت رعاية السلطات المحلية ونصلي من أجل أن يتمكنوا من التعافي من هذه المأساة مع الوقت وبالمساعدة المهنية.

إتحاد الأسرة الولايات المتحدة

نانسي جوب
212-997-0057
press@familyfed.org

ممثل شارع إيرفنغ

رون لوكاس
973-643-6262
rlucas@irvingstreetrep.com

Asianet PakistanPress Release
نيويورك، 18 تشرين الأول/أكتوبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — شعرت جمعية اتحاد الأسرة للسلام العالمي والتوحيد، التي يشار إليها عادة باسم “كنيسة التوحيد”، بانزعاج عميق لسماعها أن عائلة يتم احتجازها في ظروف لا إنسانية في مزرعة في هولندا. وينما يمكننا التأكيد أن أحد الضحايا، السيد غيريت جان...