تستكشف آراء المسؤولين التنفيذيين في جاهزية الشركات لناحية تأثير الثورة الصناعية الرابعة على المجتمع والاستراتيجية والاستثمار في قوة العمل والتكنولوجيا

دافوس، سويسرا، 22 كانون الثاني/يناير، 2018 / بي آر نيوزواير / — يفتقد المسؤولون التنفيذيون الكبار وقادة الوكالات الحكومية حول العالم إلى الثقة في جاهزية مؤسساتهم للتأثير في وتسخير الفرص التي تطرحها الثورة الصناعية الرابعة (الصناعة 4.0) وفق تقرير بحثي أجرته ديلويت غلوبال بعنوان “الثورة الصناعية الرابعة باتت هنا – هل أنت مستعد؟”

تتميز الصناعة 4.0 بالمزاوجة بين التقنيات المادية والرقمية، مثل التحليلات والذكاء الاصطناعي والحوسبة المعرفية وإنترنت الأشياء. قامت ديلويت غلوبال بمسح 1،600 من المديرين التنفيذيين  في 19 دولة وأجرت مقابلات شخصية محددة لاستكشاف استعداداتهم للاستفادة من الصناعة 4.0 لفائدة العملاء والموظفين والمجتمعات وأصحاب المصلحة الرئيسيين الآخرين.

وقال بونيت رينجن، الرئيس التنفيذي لشركة ديلويت غلوبال: “إن التقنيات السريعة التقدم التي تدفع الصناعة 4.0 تسفر عن تغير اجتماعي واقتصادي سريع في بيئة لا مثيل لها من حيث الاتصال العالمي والتغيير الديموغرافي.” وأضاف: “إنه وقت لفرصة عظيمة، ولكنه أيضا وقت مخاطر. وقد قمنا بهذا البحث للحصول على فهم أفضل لكيفية تنفيذ المديرين التنفيذيين للتحول المنتشر والكشف عن المجالات التي يمكنهم فيها التأثير بشكل أكثر فعالية على كيفية تأثير الثورة الصناعية الرابعة على منظماتهم ومجتمعاتهم”.

وركزت أسئلة البحث على أربعة موضوعات رئيسية: التأثير الاجتماعي، الاستراتيجية، الموهبة / القوى العاملة، والتكنولوجيا. وتشير نتائج الدراسة الاستقصائية إلى أنه في حين أن المديرين التنفيذيين يفهمون من الناحية النظرية التغييرات التي ستأتي بها الصناعة 4.0، هم أقل يقينا بشأن ما ينبغي عليهم عمله للاستفادة من تلك التغييرات. وفي كل مجال من مجالات التأثير الأربعة، كشف الاستقصاء عن قدر من التناقض:

التأثير الاجتماعي:

التفاؤل مقابل الملكية – في حين يرى المديرون التنفيذيون مستقبلا أكثر استقرارا مع عدم مساواة أقل، إلا أنهم أقل ثقة بالأدوار التي يمكن أن يلعبوها هم أو منظماتهم في التأثير على المجتمع في عصر الصناعة 4.0.

  •  تعتقد نسبة ساحقة (87 في المئة) أن الثورة الصناعية الرابعة ستؤدي إلى مزيد من المساواة والاستقرار الاجتماعي والاقتصادي، ويقول اثنان من بين كل ثلاثة أن الأعمال سيكون لها تأثير أكبر بكثير من الحكومات والكيانات الأخرى في تشكيل هذا المستقبل.
  •  غير أن أقل من ربعهم يعتقدون أن منظماتهم يمكن أن تؤثر على العوامل الاجتماعية الرئيسية مثل التعليم والاستدامة والحراك الاجتماعي.

الإستراتيجية:

الثابت مقابل الديناميكي – يقر المسؤولون التنفيذيون أنهم قد لا يكونون مستعدين لتسخير التغييرات المرتبطة بالصناعة 4.0، ولكن هذه التحفظات لم تضطرهم إلى تغيير استراتيجياتهم.

  •  ثلثهم فقط واثقون جدا من أنهم قادرون على قيادة منظماتهم خلال فترة التغيير هذه. وفقط 14 في المئة واثقون تماما أن منظماتهم على استعداد لتسخير التغييرات المرتبطة بالصناعة 4 بصورة كاملة.
  •  یلتزم العدید من المدیرین التنفیذیین بالترکیز علی المجالات التقلیدیة (أي تطویر المنتجات وزیادة الإنتاجیة) بدلا من تحویل ترکیزھم نحو تطویر المواهب وقیادة الابتكار التنافسي الذي یمکن أن یحفز الابتکار ویخلق القیمة.

الموهبة / القوى العاملة:

التطور مقابل الثورة – المديرون التنفيذيون ليسوا واثقين من أن لديهم المواهب المناسبة ليكونوا ناجحين في عصر الصناعة 4.0. ومع ذلك، يشعرون بأنهم يبذلون قصارى جهدهم لبناء القوى العاملة المناسبة، على الرغم من انخفاض مستوى المواهب في قائمة أولوياتهم.

  •  ربعهم فقط واثقون تماما من أن لديهم تكوين القوى العاملة المناسب ومجموعات المهارات اللازمة للمستقبل.
  •  ومن المثير للاهتمام أن 86 في المئة يقولون انهم يفعلون كل ما في وسعهم لخلق القوة العاملة المناسبة لعصر الصناعة 4.0. ومع ذلك، تشير الردود إلى أن مواضيع الموارد البشرية لا تزال ذات أولوية منخفضة، سوى العمل على زيادة كفاءة العمال.
  •  بالنسبة للشركات التي وضعت تأثير المواهب على الصناعة 4.0 عاليا على قائمة أولوياتها، فهي تستكشف إمكانية الأدوار الجديدة التي تسمح للموظفين بالاستفادة من نقاط قوتهم مع الاستفادة من التكنولوجيا لزيادة الابتكار وبيئات العمل البديلة، ونهوج جديدة للتعلم والتطوير.

التكنولوجيا:

يواجهون التحديات مقابل الاستعداد – المسؤولون التنفيذيون يفهمون أنهم بحاجة إلى الاستثمار في التكنولوجيا لدفع نماذج الأعمال الجديدة. ومع ذلك، فإنهم یواجهون صعوبة في جعل حالة الأعمال تتصدى بشکل کامل لفرص الصناعة 4.0 بسبب الافتقار إلی المواءمة الاستراتیجیة الداخلیة والتركيز علی المدى القصیر.

  •  یقر المدراء التنفیذیون بأن استثماراتهم الحالیة في التکنولوجیا تتأثر بشدة بالرغبة في إنشاء نماذج أعمال جدیدة یعتقدون أنها ستکون واحدة من أکبر التأثیرات علی منظماتهم.
  • ومع ذلك، عدد قليل جدا من المديرين التنفيذيين يقولون انهم قادرون على طرح حجة أعمال قوية للاستثمار في التكنولوجيات التي تحدد الثورة الصناعية الرابعة. وهم يشيرون إلى الافتقار إلى المواءمة الداخلية، وعدم التعاون مع الشركاء الخارجيين، والتركيز على المدى القصير.

وكشف البحث أنه وبصورة عامة، فإن المديرين التنفيذيين في جميع أنحاء العالم لا زالوا في المراحل الأولى من استعداد منظماتهم لتسخير الإمكانات الكاملة للصناعة 4.0. وسيحتاجون إلى اغتنام الفرص لتعزيز الروابط الرئيسية التي من شأنها أن تفيد زبائنهم وموظفيهم ومنظماتهم ومجتمعاتهم على نطاق أوسع:

  • التأثير الاجتماعي. تقبل أن كل منظمة لديها القدرة على التأثير، بعدة طرق، على وعد الثورة الصناعية الرابعة بإيجاد عالم أكثر إنصافا واستقرارا.
  • الإستراتيجية. اتخاذ نهج شامل للتخطيط الاستراتيجي، واستكشاف كيفية تعزيز القدرات الأساسية بالقدرات الجديدة لتطوير منتجات وخدمات جديدة، وخلق قيمة جديدة لمجموعة واسعة من أصحاب المصلحة.
  •  المواهب والقوى العاملة. جعل إعداد العمال لدخول عصر الصناعة 4.0 أولوية، من خلال خلق ثقافة التعلم والتعاون، وخلق فرص التدريب – سواء داخل المنظمة أو المجتمعات المحرومة.
  • التكنولوجيا. النظر إلى التكنولوجيا كأفضل عامل مميز في عالم الصناعة 4.0 والاستثمار في دمج التطبيقات الجديدة التي يمكن أن تدعم نماذج الأعمال الجديدة. والأهم من ذلك – فهم أن تقنيات الصناعة 4.0 لا ينبغي أن تقتصر على جزء واحد فقط من المنظمة، بل أن تكون مندمجة عبر المنظمة لدعم أفضل مجموعة واسعة من المسؤوليات وأصحاب المصلحة اللازمة للازدهار في عالم 4 آر آي.

وقال رينجن: “أعتقد أن أولئك الذين ينظرون بصورة عامة سيكونون هم الذين ينجحون في هذه الحقبة الجديدة. هؤلاء سيرون الروابط بين الأعمال التجارية والاحتياجات الاجتماعية؛ وبين النتائج المالية والاستراتيجيات المبتكرة؛ وبين إنتاجية القوى العاملة وحس الناس بالاستقرار والرفاه؛ وبين دمج التكنولوجيات القائمة وإيجاد حلول جديدة تماما”.

لمزيد من المعلومات وللاطلاع على نتائج البحث الكاملة، اقرأ التقرير هنا: read the report here

المنهجية

أجرت فوربس إنسايتس، بالتعاون مع شركة ديلويت غلوبال، مسحا عالميا على 1603 من كبار المسؤولين التنفيذيين أو لفهم وجهات نظرهم بشكل أفضل حول الصناعة 4.0. وكان جميع المجيبين من منظمات تزيد إيراداتها السنوية عن مليار دولار أميركي، وبلغ متوسط ​​إيراداتها 7.4 مليار دولار أميركي. ويقود هؤلاء المسؤولون شركات في أستراليا والبرازيل وكندا والصين والدانمرك وفنلندا وفرنسا وألمانيا وأيسلندا والهند واليابان والمكسيك وهولندا والنرويج وجنوب أفريقيا وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. ويمثل المستجيبون 10 صناعات، حيث لا تشكل أي صناعة أكثر من 12 في المئة من مجموع العينة. وأجريت الدراسة الاستقصائية في آب / أغسطس 2017.

نبذة عن شركة ديلويت

تشير ديلويت إلى واحدة أو أكثر من الشركات الأعضاء في ديلويت توش توهماتسو المحدودة، وهي شبكة عالمية من الشركات الأعضاء فيها وكياناتها المتصلة بها. دي تي تي أل (التي يشار إليها أيضا باسم ديلويت غلوبال) وكل من الشركاء الأعضاء فيها هي شركات منفصلة ومستقلة قانونيا. دي تي تي أل لا توفر الخدمات للعملاء. يرجى زيارة التالي www.deloitte.com/about لمزيد من المعلومات.

ديلويت هي شركة رائدة مزودة لخدمات التدقيق الحسابي والتأمين والاستشارات والاستشارات المالية واستشارات المخاطر والضرائب وغيرها من الخدمات ذات الصلة. وتخدم الشركات الأعضاء في شبكتنا في أكثر من 150 دولة وإقليما أربعا من بين كل خمس شركات من شركات الـ فورتشن غلوبال 500. تعلم المزيد عن موظفي ديلويت الذين يزيد عددهم عن 264,000 شخص والكيفية التي يتركون فيها أثرا مهما على التالي: www.deloitte.com

Asianet Pakistan
تستكشف آراء المسؤولين التنفيذيين في جاهزية الشركات لناحية تأثير الثورة الصناعية الرابعة على المجتمع والاستراتيجية والاستثمار في قوة العمل والتكنولوجيا دافوس، سويسرا، 22 كانون الثاني/يناير، 2018 / بي آر نيوزواير / — يفتقد المسؤولون التنفيذيون الكبار وقادة الوكالات الحكومية حول العالم إلى الثقة في جاهزية مؤسساتهم للتأثير في وتسخير الفرص...